Breaking News
Home / أخبار / تركيا ترفض التقيّد بسياسة العقوبات الأمريكية تجاه إيران وتتمسك بعلاقاتها معها

تركيا ترفض التقيّد بسياسة العقوبات الأمريكية تجاه إيران وتتمسك بعلاقاتها معها

تركيا ترفض التقيّد بسياسة العقوبات الأمريكية تجاه إيران وتتمسك بعلاقاتها معها الجمعة 29/يونيو/2018 – 11:28 م

طباعة الفجر أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده لا تنوي قطع علاقاتها التجارية مع إيران بسبب قرار أحادي الجانب من قبل الولايات المتحدة بفرض عقوبات على طهران.
وقال جاويش أوغلو اليوم الجمعة على أثير قناة NTV: "إذا اتخذت الولايات المتحدة قراراً مستقلاً (بشأن تفاعلها مع الدول الأخرى) ، فإن هذا لا يعني أن على الدول الأخرى أن تنفذه وتلتزم به، فعلى سبيل المثال، انسحبت الولايات المتحدة من جانب واحد من الاتفاق النووي مع إيران، لكن الاتحاد الأوروبي لم يفعل ذلك". وأشار الوزير إلى أنه "إذا قبل بلد آخر قرارات انفرادية خاطئة متخذة من جانب واحد، فإن تركيا غير مضطرة للانضمام إليه".
وأضاف الوزير التركي قائلا: "قد تعلن دول أخرى عن وقف تجارتها مع إيران، لكن تركيا لن تقطع تعاونها التجاري مع هذه الدولة. إن الدولة التي تفرض عقوبات (على إيران) لا تستطيع معاقبة الدول الأخرى التي لا تنضم إليها. العالم غير قائم على هذا المنوال ولن يكون".
وحذر جاويش أوغلو من اتخاذ خطوات متهورة تجاه إيران، وقال: "أي تطورات سلبية في إيران ستؤثر على المنطقة بأكملها، تركيا، العراق، سوريا، فزعزعة الاستقرار والفوضى في إيران لن تفيد أحداً: لا الاتحاد الأوروبي ولا البلدان الأخرى. إيران شريك هام لنا، وسنواصل التعاون معها، مع أنه لدينا بعض الخلافات معها".
وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 8 مايو الماضي، عن انسحاب واشنطن من خطة العمل الشاملة المشتركة، وهي صفقة قضت بالحدّ من تطوير طهران للطاقة النووية مقابل إلغاء العقوبات ذات الصلة من مجلس الأمن الدولي والتدابير التقييدية الأحادية التي تفرضها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
ووعد ترامب ليس فقط بإعادة العمل بالعقوبات القديمة، بل أعلن أيضا عن فرض عقوبات جديدة على طهران، وحث الدول الأوروبية على الانضمام إلى هذه التدابير التقييدية.
طباعة تعليقات Facebook تعليقات بوابة الفجر

About admin

Check Also

تراجع شعبية ميركل إلى أدنى مستوى

تراجع شعبية ميركل إلى أدنى مستوى الجمعة 29/يونيو/2018 – 11:08 م طباعة د ب أ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *